(الجزء الثاني)

1: 4- القراءات الروحيّة:

          إن القراءات الروحية1 المسيحية والرهبانية قد تأثرت حقيقة بالعالم اليهودي، بغض النظر عن هذا، فان من الممكن أن يكون اوريجانوس أول من أوصى بدقة على ممارسة “قراءة إلهية” لكن علينا ان نعرف كيف انه من غير الملائم استخدام المصطلح “قراءة” في تحديد نوع الكتب الروحية في الوقت الذي كان يعني ذلك شكلاً من “مشاركة” وحوار مع الله. إن “تهذيب” الكتب المقدّسة يستدعي شيء من الرمزية الذي يغمرنا في الجو الكتابي، لكن اوريجانوس هو من ثبت هذه الصورة في التقليد الكنسي، فبالنسبة له فان الكتب المقدّسة والاوخارستيا هما مرتبطان بشكل وثيق لأن الكتاب المقدّس هو واحد من “تجسدات” كلمة الله “اللوغوس”.

يتفق جميع الآباء الروحيون على الحقيقة القائلة بأنه يجب تجسيد الحقيقة الموجودة في الكتب المقدّسة، لكن الموقف الاساسي للكشف المكتوب يمكن أن يتنوّع، وهنالك تعبيران مجازيان يشرحان جيّداً هذا الفرق: “الإبحار ثانية” و “التطهير في آبار يعقوب”. فالتعبير الأول استخدمه على نحو معروف الراهب الروسي التقليدي الذي سبق ذكره مرارا يوزف فولوكولامسكي2 اذ يقول: “ان الابحار الأول يكون باستخدام الاشرعة أي بواسطة الروح القدس، أمّا الثاني فيكون باستخدام المجاذيف أي الكتب المقدّسة”. فعندما يفتقر الناس إلى الأولى وذلك بسبب عدم استحقاققهم فحينها يلزم استعمال الشكل الثاني والتمسّك به.

أمّا رأي اوريجانوس فهو خلاف ذلك تماماً يتبعه في ذلك دورثيو من غزة 3، ففي البدء لم يكن للإنسان قاعدة اخرى للارشاد غير الضمير ذاته. وتلك “الآبار التي حفرها يعقوب” (تك26: 15)، قد ردمها الفلسطيين” لكن القراءات الالهية تطهّرها، لكن في هذه اللحظة اذا كان الضمير “فاسداً” فلا يتم التعامل على اساس ابداله لكن على اساس ايقاظه، وهذا هو التأثير الاساسي للتأمّل في الكتاب المقدّس. واذا كان الرأي الثاني يفضل الحرية المواهبية فعلى العكس من وجهة نظر يوزف فولوكولامسكي يمكن ان تتحول بشكل خطير إلى “معرفة كتابية” كما هو واضح بسهولة في مطالعتنا لتاريخ الحياة الرهبانية بصورة عامّة وفي الحياة الرهبانية الروسية بشكل خاص.

ففي البلدان السلافية كان للكتب سلطة واسعة. أمّا لدى اليونان فالبشرى السارّة كانت تمثل نصر البسطاء على تأثير الثقافات وسياسة الوثن. لكن في البلدان السلافية فعلى العكس، فالعالم المسيحي كان يقدم كعالم حضارة والذي نقلت تعابيره ذات الآفاق الثقافية الحديثة بسرعة كبيرة إلى العديد من اللغات الوطنية. ان اجلال الكتب يظهر واضحاً للعيان في جميع وثائق الرهبانيات. وهكذا فعلى سبيل المثال فبالنسبة لـ: نيل سكورسكي4 فان الحياة الروحية تعني: “العيش بحسب الكتب المقدّسة، واتباع الآباء القديسين”، والقوانين الرهبانية الروسية القديمة للتوبة تدين بحزم اولئك الذين لا يقرأون الكتب الروحيّة: “إذ انها اعطيت لنا لخلاص نفوسنا”.

1: 5- الكتابُ المقدّس:

كما تؤكد العديد من الدراسات، فإن للكتاب المقدّس دور كبير منذ بداية الحياة الرهبانيّة، فإذا كان باخوميوس قد الزم نساكه بتعلم القراءة فإن الدافع من وراء ذلك هو وضع الرهبان في مقام يمتلكون فيه الاتصال المباشر مع النصوص المقدّسة. أما اولئك الذين لم يكونوا من العارفين بالقراءة فكان عليهم الاصغاء بانتباه إلى القراءات اثناء التجمّعات “متأمّلين” و”مجترّين” لها طوال النهار، لكن ما الهدف من هذا؟

ان القوانين الاخلاقية لباسيليوس تظهر بأن الرهبان كانوا يستخدمون الكتب المقدّسة في المركز الأول كقاعدة لحياتهم. ولهذا السبب كانوا يركّزون انتباههم على جميع ما قيل بصيغة وصية والذي يشير إلى “القانون الجديد”. بالنسبة لأولئك المتواجدين في الاديرة فان باخوميوس يأمر يأن يتبعوا “قانون الكتاب المقدّس” ففي هذا السياق يجب ملاحظة أنه في المدارس القديمة للإمبراطورية فإن التعليم الأخلاقي كان يتبع الأمثلة أكثر من الوصايا. محولين هذا الموقف في محيط مسيحي، فالرهبان كانوا يبحثون في الكتاب المقدّس عن “أنماط” حياة كي يتشبّهوا بها.

فالكتاب المقدّس بالنسبة للتأمّليين هو الوسيطة للتسامي بالروح نحو الله، فالقديس يوحنا ذهبي الفم5 كان يختلي منعزلا حيث “يمكنه تعلم عهد المسيح عن ظهر قلب لكي يتخلّص بالتمام من الجهل” ومن جانب آخر كان المتفاخرون يبكّتون اذ كانوا يخصصون ذاتهم لبحوث غير ذات نفع لتبصرات مجدبة، اولئك الذين كانوا يريدون تقصّي الكلمات الالهيّة دون تمهّل. فبالحقيقة، بما ان الكتاب المقدّس يحتوي على اسرار، لذلك فيجب وبشكل خاص معرفة كيفية اجتناء المعنى الروحي لنصوصه.

يجب أيضاً ملاحظة أن في قراءة الكتاب المقدّس بذاتها فإن هنالك جانب مقدّس، فعندما يقال أن الكتاب المقدّس هو روحي فذلك يعني بأنه “مملوء بالروح” وهو “تجسيد اللوغوس” تحت صيغة الكلمات، لذا فالقراءة هي مثل وحدة روحيّة، وهنا يختم القديس يوحنا ذهبي الفم بقوله: “إن معرفة الكتب المقدّسة تقوّي الروح، وتنقّي الضمير، وتستأصل الشهوات الخانقة، وتزرع الفضيلة، وتخفف هموم الفكر، وتحول دون أن نكون مغمورين بصروف الحياة وتقلّباتها اللامتوقّعة، وترفعنا فوق دواهي الشيطان، وتسكننا قريباً من السماء ذاتها، وتحرر النفس من أوثقة الجسد، وتعطي لأجنحتها قوة التحليق، وتدخل في نفوس القرّاء كل الخير الذي لم يستَطع قوله”.

إنه لمن المثير كل ما يقال عن صانع المعجزات الراهب الروسي سيرافيم من ساروف6، إذ في فترة الابتداء كان يقرأ الكتاب المقدّس: “لم تكن قراءة بسيطة، لكنها كانت طريقة روحية خاصة للصلاة، وللتوبة، وللإستحواذ على كل ما يقرأ، إنها شكل معيّن من التنسّك، فقد كان يقرأ بهيئة الصلاة واقفاً أمام الايقونات، فالمبتدئ بروكورو (هذا كان اسمه قبل النذور الرهبانيّة) كان يقرأ وكانت قراءته في نفس الوقت تطبيقاً لما كان يقرأه بحسب كلمات مار يعقوب الرسول: “لتكونوا كأولئك الذين يطبّقون الكلمة وليس سامعون لها وحسب”. (يع 1: 22).

1: 6- البحث عن الحسّ الروحي:

لقد اختبر آباء الصحراء في بعض الأحيان أمام الكتب المقدّسة خليط من حسن التمييز والرهبة، فالذكاء البشري لا يمكنه التوصّل لوحده إلى فهم الحسّ الروحي فيها. فهو في حقيقة الواقع ليس قابلاً للفهم اذا اعتمدنا فقط على الدراسة، لكن وبشكل أكبر من خلال الصلاة، لأن هناك حاجة كبيرة لتنوير خاص معطى من قبل النعمة. وهذا لا يستبعد الحاجة إلى الجهد البشري. وفي هكذا معنى، فإن كل “الطرق” المتنوعة هي مسموحة في محاولتها للتقرّب من النصوص، أي ما معناه كل أنواع التفاسير الكتابية.

ففي المقام الأول نضع “التفسير الأخلاقي”، فالرمز الضروري لقراءة مثمرة يكمن في تطبيقها على سلوك وطريقة عيش مقدس. فالقوانين الأخلاقية لباسيليوس هي مثال رائع لهذا التطبيق، فما نفع معرفة واسعة في النصوص الكتابية إن لم يكن لها أثر كبير في تغيير نمط حياتنا؟ فمن هذا المنظور عندما يبدأ التركيز على القراءة الروحية عندها يفضّل قراءة القليل مختارين ما نحن بحاجة اليه. لذا يجب تركيز اهتمامنا قبل كل شي على ما هو مكتوب بشكل مبدأ أو قاعدة والذي بدوره يعبّر عن “القانون الجديد” أو بالاحرى تحويل انتباهنا نحو الشخصيات التي هي نماذج للفضيلة.

أما التفسير “الرمزي” أو “الاستعاري” فيبدو من الوهلة الأولى مختلفاً قليلاً. لكن في نهاية الأمر فإن غايته هي نفسها: “إيجاد تمثيل للحياة الفردية في تلك النصوص التي تمسّنا بشكل أقل مباشرة، على سبيل المثال في بعض الحقائق التأريخية او الأوامر في شريعة موسى والتي ان أخذت كصور يمكنها أن تطبق على المسيح وبالتأكيد على حياة أي مسيحي.

لكن يمكننا أيضاً الحديث عن المظهر “الاستذكاري” للقراءة الروحية، كما هو الحال في الليتورجيا: فالكتب المقدّسة تستدعي الماضي محوّلة إيّاه إلى حاضر بمقياس معيّن، ضامنة الابدية الفعّالة للأسرار الالهيّة. فكل من يقرأ يشعر بأنه متضمن في تاريخ الشعب المختار وكذلك في الحياة الأرضية ليسوع. ففي هذا المعنى يكون من المفيد قراءة الكثير. فالرهبان الذين كانوا يقومون بذلك على سبيل المثال الرهبان السريان كانوا يقولون بانهم كانوا يختبرون شعور اعادة احياء باطني لجذورهم الروحية. وهكذا أنواع من قراءة تطهّر النفس والعالم لأن النصوص الكتابية تحتوي على قوّة خاصّة.

1: 7- التأمّل:

يقال بأن ممارسة “التأمّل” هي متعلقة بشكل اساسي بالغرب واكثر من ذلك أنها ظاهرة حديثة العهد ويضاف إلى ذلك أنها قد لا تكون معروفة بالنسبة للرهبان في القرون الأولى. بداية علينا أن نميّز جملة المعاني التي تحتوي عليها كلمة “تأمّل” والطرق التي تتعلق بها. ففي العهد القديم كان يعبّر عن فكرة التأمّل بالفعل العبري (ihgh) والذي يقابله باليونانية (Meleta,w) وبالتالي في اللاتينية (Meditari= Meditatio) والذي منها اتانا المصطلح النهائي، فالجذر العبري السامي لهذا الفعل يقابله في العربية “هجا، قرأ” أي الهمس أو الدمدمة بصوت خافت (مز 1: 2)، وهذه هي الطريقة التقليدية “للحفظ عن ظهر قلب” لكل ما يقرأ بالتكرار.

وعلى نفس المنهج، فالتأمّل المسيحي هو الاستذكار وتكرار قراءة نصوص الكتاب المقدّس لتحويلها إلى غذاء النفس. ففي قانون باخوميوس نجد هذه التوصية: “على كل من يقرع الجرس لكي يجمع الاخوة، التأمّل بينما هو يقوم بالقرع”، “على كل من يقف على باب غرفة الطعام ليوزع الحلوى على الأخوة، أن يقوم بواجبه متأمّلاً بنصٍّ كتابي”.

يشير كاسيانوس إلى ان الرهبان الشرقيين باستمرارهم على هذا النوع من التمرين طوال النهار خلال فترة العمل اليدوي كان يحل محل الصلوات القانونية في كثير من المرّات. له الحق تيوفانوس الحبيس7 عندما يصرّح بأنه بالنسبة للرهبان القدامى كان الفعل “تأمّل” يعني فعل التعلّم عن ظهر قلب كلمات الله وتكرارها بصورة متواترة إلى أن تتحول أفعالنا وكلماتنا ومشاعرنا كما يقال “متّشحة” بالكتاب المقدّس وأن يمتلئ قلبنا من حلاوة كلمة الله. ففي هذا السياق فإن التأمّل هو مرادف لـ: “الصلاة غير المنقطعة”.

1: 8- السّير الروحانيّة:

إن فكرة المحافظة على ذكرى الأبطال العظام وأنماط حيواتهم الجليلة لم تكن وليدة المسيحية. ففي الوثنية القديمة نجد العديد من التراجم وسير حيوات الفلاسفة والأبطال. لكن علينا الانتظار حتى منتصف القرن الثالث كي نجد سير حياة مسيحية. فالسيرة الأقدم والتي يمكننا تسميتها كذلك هي “حياة وعذابات قبريانوس”8 التي كتبها شمّاسه بونزيو. أما بالنسبة للرهبان الغربيين فان جيرولامو9 قد كتب “سيرة حياة بولس” و”سيرة حياة ايلاريون”10. وفي الشرق كانت تقرأ سيرة حياة أنطونيوس التي كتبها أثناسيوس11، وسيرة حياة القديسة ماكرينا12 التي كتبها غريغوريوس النيصّي13، وكذلك “قصص الرهبان” التي كتبها ثيودوريطس القورشي14. أمّا أروع سيرة حياة كتبت في القرن السادس فهي لكيرلس من شيتوبولي كاتب سيرة “حياة القديس ايوتيميو”15، وسيرة “حياة القديس ثيودوسيوس”16 ومن السير المهمّة أيضاً “سيرة حياة القديسة ميلانيا”17 و”سير حياة القديسون العموديون” أمّا في القرن العاشر فسيرة “حياة القديس أثناسيوس الآثوسي”18 تعرض لنا المؤسس الحقيقي للحياة الرهبانيّة في آثوس. أمّا الأدب الغريغوري والأثيوبي والسلافي فهو غنيّ جداً بسير حيوات القديسين.

الآن، إنطلاقاً من سرد حيوات هولاء القديسن يمكننا الاشارة إلى بعض الملامح العامّة بين هولاء القديسين. بدءً ان لجميعهم موقف يفضي إلى الرفض تجاه العالم، وعطش واضح للعيان للهيسيخيا19 والتي تعتبر مرادفاً للحياة الدينية المثالية. أما الحياة الرسولية ما عدا تحت شكل الارشاد الروحي فهي نوعاً ما غائبة تماماً. والأكثر من هذا، فإن السير الرهبانية تعطينا شهادة للمبداً الاساسي للروحانية الشرقية ألا وهو: ان الطريق الوحيد الذي يقودنا إلى التأمّل الصوفي هو العمل، ومن هنا تنبع جميع أنواع الحياة النسكية المعروفة لكم: التغرّب، أي الحياة في البلدان الغريبة، الطاعة الموصوفة مثل شهادة، الاماتات الجسدية، واكثر من ذلك تحت شكل الصوم المنقاد إلى ابعد الحدود، السهرات، العمل اليدوي، في بعض الأحيان كان القديسون يدّعون بالجنون للإنتصار على تجربة الشهرة الباطلة. وهم متفقون أيضاً على الانفصال عن المشاعر الاقاربية ورفض الاحترامات وحتى الكهنوت. وهذا الانفصال كان يقترح شكلاً من نمط حياة غير مستقرّة التي كانت تدفعهم للركض من بلد إلى آخر. مختصر الحديث، فانهم كانوا يعيشون حياتهم النسكية بكل الاشكال التي كانت تقودهم إلى السلام بالله.

كل هذه القصص قرأت وكان لها أثرها البالغ على حيوات الرهبان في جميع الحقب.

1: 9- كرازات الآباء:

إن كلمة كرازة باليونانية (o`mili,a) تعني التجمّع والصحبة، وبالتالي مقابلة من نوع ديني. فالمراسيم والكرازات الخاصّة بمؤلف ما نجدها بسهولة في “مجاميع” كما هو الحال مع كرازات يوحنا ذهبي الفم وغريغوريوس النزيانزي. وتحمل هذه المجاميع اسم “الكواريز” عندما يكون موصى بها جنباً إلى جنب مع كتب الاسرار بحسب الدورة الطقسية للسنة. وعندما تحدد هذه البنية الاساسية يمكن أن نجد تنوعاً ملوحظاً في المحتوى.

ان النصوص هي مختارة لوظيفة ذات بعد روحي: التأمّل الفردي أو القراءة الجماعية أو لقراءتها اثناء الطعام، أو الكرازة بها للعموم، أو بالأخص للقراءات الطقسية. بصورة عامّة فإن جامع الكرازات ليس بناسخ بسيط، وانما شخص يختار ويرتب بحسب فكره الخاص العناصر التي يرغب بتنظيمها. لذلك لدينا العديد من “الكواريز” المتنوعة، لكن العنصر الاساس يبقى ثابتاً ألا وهو الاشارة إلى “الآباء ذوو السراط المستقيم”. لذلك فالروحانية النقيّة التقليدية نجدها في الكواريز. أمّا التنوّع الكبير الذي نلقاه في هذه الكواريز الشرقية في العديد من الحالات هو نتيجة لتطبيق تقاويم طقسية مختلفة.

ان مجاميع الكرازات الخاصة باعياد المسيح أو القديسين تدعى بالكرازات الاحتفالية، وهناك مجموعة أخرى تدعى بكرازات الايام العادية وهي تكميلية وصفية أكثر منها كرازية، موجهة إلى القراءة الروحية ومرتبة بحسب اشهر السنة الطقسية. وهذه يجب أن تختلط بالسنكسار الذي هو مجموعة سير للقديسين مختصرة ومركّزة (شبيهة بسير الشهداء الرومانيين).

أمّا المؤلفون الرهبان فنجدهم يستشهدون بنصوص الآباء بصورة حرّة جدّاً. لذلك فعندما يراد معرفة أي من المصادر قد استخدم مؤلف ما في عرضه لهذه النصوص، فيجب حينها الاستشهاد بالـ”كواريز” لأنها الكتب المؤسسة للعقيدة الروحانية التقليدية التي كان يرتكز عليها.

1: 10- التأمّل الباطني:

سوف لن نتحدّث عن التأمّل الباطني20 لأن هذا الموضوع قد اسهبنا فيه في كتابنا “الصلاة”21، أمّا ما سنعرض ههنا فهو الـ: “qewri,a أي النَّظَريّة، من الفعل qewre,w أي نَظَرَ”، فالنظرية لا تؤسس “تطبيقاً” خاصّاً للرحمة، لكنها الموقف العام لحال الراهب. فالامبراطور جوستينيانوس يبدأ روايته 133 التي تعود إلى 539 بوصف يكشف لنا بصورة مباشرة الرأي الرفيع المقدّم لنا في تلك الحقبة للحياة الرهبانيّة المتّحدة بالتأمّل الباطني: “إن الحياة الرهبانيّة، هي مثل التأمّل الباطني الذي يطبق بحد ذاته، هي شيء مقدّس، فهي ترفع النفوس بشكل عفوي إلى الله، وهي نافعة ليس لمن يكرّس ذاته وحسب وانما تحمل عوناً أيضاً لجميع الآخرين، بسبب نقاوتها وتضرعها المتوجه نحو الله”.

عندما يبدأ جوستينيانوس بتشريع القوانين الرهبانية، فحينها كانت قد مضت ثلاثة قرون على وجود الحياة الرهبانيّة. فالحياة الرهبانيّة لم تنشأ من التركيز الواعي على على الكون “متأمّلون باطنيون”، فالراهب لم يكن يسعى سوى لأن يكون مسيحيّاً أصيلاً. والآن فالرمز غير القابل للنقاش للكمال المسيحي هو المحبّة، وكشفها الأكثر امتيازاً هو الشهادة، ومن ثم “الايمان المستقيم وحفظ وصايا الله”. فالروحانيّة “البدائيّة” في الكنيسة تعرّف اذن من خلال الروحانية “العمليّة” أو الفعّالة.

وهكذا نوع من المفاهيم لم يكن ليرضي النفوس الغارقة في الفكر اليوناني، الذين كانوا يؤمنون بأن هدف الحياة هو النظريات. حسناً، كذلك في المسيحية ستكون هذه الظاهرة حاضرةً بصورة مدهشة: الايمان والاعمال لا تقود بشكل مباشر إلى الكمال بل تقدّمنا إلى التأمّل الباطني. انه لمن المحتم أن المعنى “العملي” لن يختفي ابداً بل سيكون له ممثلين مقتنعين بين كبار المعلمين الروحيين في الشرق خصوصاً في البلدان التي نشأت فيها المسيحية قبيل الفلسفة اليونانية على سبيل المثال البلدان الناطقة باللغة السريانية.

ولكن حتى لو صحّ ذلك، فلا يمكن المبالغة في هذه النظرة المعاكسة في مختلف الأديرة. فعلى سبيل المثال، فحتى لو كان الراهب باسيليوس يعتبر مناصراً للنزعة “العملية” فذلك لن يلغي أن ليس عليه أبداً فقدان “التذكّر الثمين لله”، في كل ما كان يقوم به، لذا فانه كان يختبر أيضاً قليلاً من “التأمّل الباطني الخفي”. ففي هذا المجال فقد لزمت نهضة معينة أتت على مرّ العصور.

فالاطار والاصطلاحية للـ: “نظريّة” فقد ثبّتهما ايفاغريوس، لكنه لم يكن بحد ذاته من أقرّ المحتوى. فلقد ساهم في ذلك العديدون، لذا يجب توخي هذا الايهام الذي تبعاً له أصبحت الفكرة السائدة أن تأمّل الرهبان الشرقيين هو التأمّل الباطني بحسب ايفاغريوس. بل على العكس فغنى الاشكال المتعددة لتقاليد التأمّل الباطني كانت من دفعت مقاريوس القورنثي واصدقائه إلى تلك المغامرة التي ستنتج لاحقاً الكتاب المشهور “الفيلوكاليا”. لكن هذا أيضاً لا يمكنه ان يمثّل جميع التقاليد الرهبانيّة.

فالتأمّل الباطني مطروح كـ: “وسيلة تأليه” وهذا الكلام مدعوم بنصّ من ايفاغريوس: “عندما يسمح للشخص العاقل بالتأمّل الباطني بالثالوث الأقدس، عندها يدعى بالنعمة إلهاً، كونه اقترب من الصورة الكاملة لخالقه” بعبارة أخرى: من ناحية يقترح “التأمّل في الثالوث الأقدس” مثل قمّة للـ”نظرية” ومن ناحية أخرى فإن أية “نظرية” تقدمنا في الحياة الداخلية للثالوث الأقدس حيث الابن خلق متأمّلاً الآب بشكل أبدي.

1: 11- هل هنالك حاجة إلى تعريف كل من التأمّل الباطني والكمال؟:

إن الصلاة المستمّرة ترتكز على وحدة الصلاة مع الأعمال، لكن هل ان الصلاة أهم من الأعمال؟ أ ليس على المرء أن يكون كائناً متأمّلاً أكثر منه عمليّاً تبعاً لإمكانياته؟ وأخيراً يمكن التساؤل: ألا يتوافق ببساطة التأمّل الباطني بحد ذاته مع القداسة؟

اذا بقينا في دائرة هذه المصطلحات التي يطرحها ايفاغريوس يمكننا السماح بهكذا هوية. فتبعاً له فالشخص العاقل هو مخلوق يمكنه المعرفة “يتغيّر تبعاً لتنوعات تأمّلاته الباطنيّة”، أليس هذا التحوّل دليلاً على الكمال؟ لعدة اسباب راجحة كانت النسبة الأكبر من المتوحّدين تخاف الوهم بهذا الخصوص. في نص لفيلوكسينوس المنبجي ليس خالياً من التصدّي لهذا الموضوع اذ يتعامل مع هذه المشكلة بصورة صريحة ويتوصّل إلى بضعة خلاصات: إنّ القداسة تختلف عن التأمّل الباطني لسببين: 1- لأن التأمّل الباطني يمكنه ان يتواجد دون القداسة. 2- لأن القداسة يمكنها أن تتواجد دون التأمّل الباطني. والسبب النهائي لهذين التمييزين هو حرّية الله الذي يمنح تأمّله الباطني بشكل مجّاني. لكن هذه “النظرية” المجّانيّة هي ادنى من تلك المقتناة من خلال الطرق العاديّة للتطهير النسكيّة، لأنه من خلال المحبّة فقط، أساس الحياة النسكيّة، تعطى قيمة للكل، سواء للتأمّل الباطني بحد ذاته أو للكمال.

1: 12- الافخارستيا:

في الحياة الرهبانيّة القديمة كان سرّ القربان المقدّس يأخذ خلال القداس الذي كان يُشترك فيه، لكن الرهبان كمسيحيين متّقدين بنار الايمان فكانوا يتناولون القربان المقدّس خارج اوقات التقديس لوجوده محفوظاً في بيت القربان بداخل الأديرة أو بداخل صوامعهم. وتبعاً للتقاليد المنتشرة للأخذ من مائدة الآحاد التي فيها كانت تقام الافخارستيا الجماعية الوحيدة حيث كانت توضع العطايا المقدّسة الكافية لتناولها خلال الاسبوع.

يحدثنا كاسيانوس عن الافخارستيا اليومية التي كان يقوم بها رهبان مصر وكذلك عن القربان المقدّس المتناول يوم السبت وكذلك الأحد خلال الاحتفال الافخارستي. أمّا باسيليوس فيوصي بالتناول اليومي ويؤكد على ان العادة هي التناول أيام الأربعاء والجمعة والسبت والأحد، عندما، على أغلب الظن، كان يحتفل بالقداس الالهي. في غير ذلك يحدّثنا عن المتوحدين الذين كانوا يقومون بالتناول من اشكاله الباقية والمحفوظة على حدة. أمّا الرهبان الذين كانوا يصومون عن القربان المقدّس فلم يكونوا محترمين بل على العكس، نجد كثيراً في سير القديسين أحاديث عن رهبان كانوا يتناولون القربان مباشرة من أيدي الملائكة.

1: 13- أسرار التوبة ومسحة المرضى:

فيما يخص سرّ التوبة، علينا تقديمه بشيء من الدقّة: 1) أولاً، علينا التمييز بين الاعتراف الاسراري وبين كشف الأفكار للأب الروحي في نظر الارشاد الروحي والمتبوعة بصلاة لغفران الخطايا. 2) تعرف القوانين الرهبانيّة نوعاً من العقوبات الجماعيّة للخطايا والذي كان يقترح اقراراً شخصيّاً متبوعاً بالمصالحة. 3) كانت تعرف أيضاً صيغة اعتراف فردي يجري مع متوحّد في الحالات شديدة الأهمّيّة، أمّا لبقية الحالات الأخرى فإن آباء الصحراء كانوا واثقون بقدرتهم على تأمين الخاطئ بغفران للخطايا إذا كانت توبته صادقة. ففي الكتابات الروحيّة الشرقيّة في بعض الاحيان يتم الانتقال من معنى إلى آخر مما يقود القارئ المعاصر إلى نوع من التشويش بين التوبة كفضيلة وبين التوبة كسرّ، لكن هذا حاصل بسبب تقديمه لسر غفران الذنوب في كل المفهوم الواسع للكشف الالهي.

أمّا فيما يخص مسحة المرضى، نذكر بأنه منذ القديم فالرهبان القديسين والعذارى القديسات كانوا يمارسون على المرضى المسحة بالدهن المقدّس أو الدهن المأخوذ من المشاعل الموقدة على قبور الشهداء. هكذا، فكذلك في يومنا هذا نجد في العديد من الكنائس الشرقيّة ان هذا السرّ – حتى لو انه نادرا بسبب الشكل الاحتفالي للطقس- لم يكن يعطى فقط للمرضى، بل للأصحّاء أيضاً، آخذين بنظر الاعتبار أنّ كلّنا مرضى بسبب الخطيئة.

تأليف: توماس شبِدْلِكْ / ترجمة: الأنبا سامر صوريشو يوحنا الراهب

الهوامش:

1 (Lectio Divina) من اللاتينية، وتعني “قراءة الهية”، وهو مصطلح يستخدم في اللغات الأوروبية والغربية للدلالة على الشروحات والتفاسير الروحية للنصوص الكتابية بصورة عامّة، والنصوص الكتابية الطقسية بصورة خاصة. وتختلف عن كل من: قراءة الكتاب المقدس بذاته راجع ادناه 1: 5، والقراءات الروحية العامة التي تتناول الفضائل أو السير الروحيّة للرهبان راجع ادناه 1: 8.

2 ولد يوزف (1440-1515) في مدينة فولوكولامسك في روسيا من عائلة غنية، تعلم القراءة والكتابة في احد الأديرة حيث ترهب هناك في الدير وأخذ منصب رئيس الدير اثر وفاة رئيسه، لكن الانظمة التي فرضها على الرهبان لم تكن مستسيغة فترك الدير وتنقّل بين الأديرة إلى أن اسس بنفسه ديرا توحّدي قرب مدينة فولوكولامسك دعي بعدها باسمه، وكانت الطاعة المطلقة للرئيس هي القانون الاساس في الدير، فضلا عن أنه نظّم وعدّل بقية القوانين الديرية الاخرى. اعلن قدّيساً في الكنيسة الارثوذكسية عام 1591 ويحتفل بذكراه يوم وفاته التاسع من أيلول من كل عام.

3 الراهب والكاتب دورثيو ولد في انطاكيا بداية القرن السادس من عائلة غنيّة ومسيحية حقة، كانت رغبته منذ شبابه الدراسة وحسب، وفي سنة 525 قرر الدخول إلى الحياة الديرية في دير كان قد اسسه الانب سيريدوس في ضواحي غزة، حيث كان هنالك ايضاً كل من برسنافيو ويوحنا النبي كبار معلمي الحياة الروحية. وحوالي سنة 540 ترك ذلك الدير على اذر العزلة التامّة لبرسنافيو وموت كل من الانبا سيريدوس وحنا النبي، وبعد ذلك بفترة اسس له ديرا قريباً من غزة حيث قضى بقية حياته فيه.

4 يعتبر الراهب القديس نيل (1433-1508) قائداً للحركة الروسية التي قامت في القرون الوسطى ضد الكنيسة التي كانت تمتلك الاراضي لصالحها والتي دعيت بـ: “ضد الإمتلاكية”، وتكرمه الكنيسة الارثوذكسية بذكرى يوم رقاده في السابع من آيار. كان نيل يعمل كاتبا قبل أن يصبح راهباً، وتعاليمه اختلفت عن التعاليم القياسية للأرثوذكسية الروسية، فقد طوّر أفكاراً صوفية ونسكية يطالب فيها المؤمنين بالتركيز على العالم الداخلي والخبرات الشعورية الشخصية للايمان كسبل لتحقيق الوحدة مع الله، وكان يطالب رهبانه بالاشتراك بالعمل المثمر والكلام لدعم الاصلاح الرهباني انطلاقا من قاعدة نمط حياة متواضعة ومستقيمة.

5 يوحنا ذهبي الفم: اسقف القسطنطينية ومعلم اللكنيسة، ولد حوالي سنة 349 عرف بالواعظ العظيم، قام بالعديد من الاعمال التبشيرية وكتابة العديد من التفاسير والشروحات في الكتب المقدسة وتفاسيره الكتابية تمثل حوالي نصف التفسير الكتابي الانطاكي الذي كتب باللغة اليونانية، وما يقارب الـ 40% من كل التفسير الانطاكي. نفي عدة مرات حتى وافته المنية في منفاه الاخير قرب البحر الاسود 14/9/407. للمزيد راجع كتاب الأب منصور المخلّصي، مدرسة أنطاكيا، بغداد 2007، ص 100-131.

6 ولد بتاريخ 19/7/1759 كورسك في روسيا، وتوفي 2/1/1833 في مدينة ساروف، بحسب الكنيسة الشرقية الارثوذكسية يعتبر من أعظم قديسي القرن التاسع عشر، عرف بنقله التعاليم الرهبانية في التأمّل الباطني والتبصّر ونكران الذات الى العلمانيين، وعلّم بأن هدف الحياة المسيحية هو اقتناء الروح القدس. اعلن قديساً سنة 1903. لشخصيته طابع مسكوني حيث يذكره البابا يوحنا بولس الثاني قديساً في احد كتبه. إن كل ما نعلمه عن هذا القديس يعود الى ما كتبه نيكولاس موتوفيلوف أحد أبناءه الروحيين.

7 ولد في قرية شيرنافسك 1815، في أوكرانيا الحالية، تلقى تعليمه في عدة مدارس كهنوتية، ونال الدرجات الرهبانية بينما كان يدرس سنة 1841، واصبح بعد ذلك معلماً في مدرسة اللاهوت بكييف حتى وصل الى التدريس في الاكاديمية في بطرسبرغ، سافر الى اورشليم والقسطنطينية كسفير للكنيسة الارثوذكسية الروسية. سنة 1859 عيّن اسقفاً على تامبوف وبعدها على فلاديمير. سنة 1866 خصص نفسه للقراءة والتأليف في احد الأديرة، وفي سنة 1872 قرر الاعتزال التام عن الحياة . توفي سنة 1894 بعد مرض الم به. عرف كمؤلف للعديد من الأعمال الأدبية خاصاً في احقل الحياة الروحية، وكان له الدور الأكبر في نقل كتاب الفيلوكاليا الى اللغة الروسية. اعلن قديساً في الكنيسة الروسية الارثوذكسية المحليّة سنة 1988.

8 ولد في قرطاجة (تونس) سنة 210، وبعد 3 سنوات من اعتناقه المسيحية اختير اسقفاً لمدينته، بقي يعيش في الخفية نتيجة لاضطهادات فاليريانو، وبعد ان علم بانه حكم عليه بالموت عاد الى مدينته لكي يقدم شهادة للشعب المؤمن هناك، فاعدم وكان ذلك سنة 258.

9 ولد سنة 347 في تريدوني (كرواتيا)، في عائلة مسيحية التي ارسلته للدراسة والتعلم فاكمل دراسته في روما حيث نال العماذ سنة 366 وعاش ايمانه بين جماعة شديدة الحماس، وعزم بعدها الذهاب الى الشرق فوصل الى جنوب حلب وعاش هناك الزهد الرهباني وحسّن لغته اليونانية وتعلّم العبرية. سنة 382 عاد الى روما واصبح معاونا للبابا داماسو وبدأت شهرته من خلال اعماله الادبية وخاصة لأن الكتاب المقدس كان مركز حياته فلقد قام بترجمته من اللغات الاصلية الى اللغة اللاتينية والتي تعد من الترجمات الاولى للكتاب المقدس والمعروفة بالـ”فولجاتا”. وبعد وفاة البابا عاد الى الشرق مجدداً ولكن هذه المرة الى مصر أرض الرهبان والمتوحّدين، ومنها ذهب الى الاراضي المقدّسة حيث بقي حتى وفاته في قلايته بقرب مغارة بيت لحم بتاريخ 30/9/419 (420).

10 القديس ايلاريون من غزّة، ولد من عائلة وثنيّة حوالي سنة 291 في طابتا في فلسطين، ارسل الى الاسكندرية لأكمال دراسته حيث اعتنق المسيحية والتحق بعد ذلك بالقديس الأنبا انطونيوس الكبير. زار بلده الأم على اثر وفاة والديه فقسم الميراث على اخوته وعلى الفقراء وترك المنطقة لينعزل في ميومة تماما في حياة الصلاة والعمل اليدوي ودراسة الكتب المقدّسة، وبالرغم من صعوبة الحياة آنذاك فلقد عاش 80 عاما. توفي في بافو سنة 372، ونتقلت رفاته الى دير ميومة من قبل تلميذه ايوسيبيو.

11 أثناسيوس اسقف الاسكندرية ومصر، (295 – 373) من كبار المدافعين عن الوهية المسيح ضد الآريوسيين، تلك العقيد التي ثبتت في مجمع نيقية 325، ولهذ نجده قد ذاق العديد من الاضطهادات ونفي 5 مرات. اشتهر بكتابته سيرة حياة الانبا أنطونيوس الكبير وتقديمه مثال الحياة الرهبانية للغرب.

12 وهي اخت كل من القديسين باسيليوس الكبير وغريغوريوس النيصّي، هي راهبة عرفت بحبّها للكتاب المقدّس لذلك انعزلت عن العالم وانطلقت الى عالم العزلة لتصبح مثالاً بحبها لله وباستغنائها عن العالم الفاني، دعيت أيضاً بماكرينا اليافعة لأنها كانت تحمل اسم جدّتها القديسة ماكرينا الكبيرة، توفيت حوالي سنة 380.

13 اسقف قيصرية قبدوقيا (335 – 395)، كان على العكس من أخيه باسيليوس اذ بدأ حياته مختاراً دراسة الفلسفة والبلاغة، لكن عندما انتخب اخيه باسيليوس اسقفا على قيصرية طلب منه ان يصير هو وصديقه غريغوريوس النـزيانزي أساقفة على نيصّة وساسيما. وكأسف عانى غريغويوس العديد من المحن بسبب الآريوسيين إذ نفاه الامبراطور أريانو فالينتي سنة 367، لكنه اعيد الى منصبه بعد كشف دجل المناوئين له. لقّبه آباء مجمع القسطنطينة الأول 381 بدعامة الايمان المستقيم.

14 ولد في أنطاكيا حوالي عام 393، كرس لله منذ صغره. أصبح اسقفا على قورش في سوريا، ويعد آخر أعظم لاهوتي من المدرسة الأنطاكية، وهو أحد أكبر اصدقاء نسطوريوس وخصم كبير لقيرلس الاسكندري. كتب العديد من الاعمال التفسيريّة والعقائديّة والتاريخية… الخ. توفي حوالي سنة 457.  للمزيد راجع كتاب الأب منصور المخلّصي، مدرسة أنطاكيا، بغداد 2007، ص 181 – 221.

15 الأنبا ايوتيميو، ولد سنة 377 في ميليتيني في أرمينيا، وتوفي بتاريخ 2/1/473، كرس لله منذ صغره، وانتقل للعيش في اورشليم، ومات بعد سنين طوال عرف خلالها بتواضعه ومحبته ومحافظته التامّة على الانظمة الرهبانيّة.

16 ثيودوسيوس الناسك (423 – 529) عاش في اليهودية ويعتبر صديقاً للقديس سابا، جمع اليه العديد من الرهبان بعد حياة عزلة طويلة قضاها، وهكذا مارس الحياة الرهبانية الجماعية في الأديرة التي اسسها بنفسه، مات بعد أن حارب طويلاً من أجل الايمان القويم.

17 ميلانيا الشابّة: كانت لهذه القديسة رغبة عميقة في الحياة الرهبانيّة لكنها اجبرت على الزاج من ابن عمها بنيانو وهي بنت 14 عاما، وبعد وفاة ابنيها مارست حياة توبة وعفة، وبعد فترة تركت روما ورحلت مع زوجها حتى وصلت الأراضي المقدّسة حيث دخلت الى الدير وانتمى زوجها الى جماعة رهبانية هناك، وزعوا اموالها على الفقراء وعاشت حياة تعبق بالقداسة توفي زوجها سنة 432، أمّا هي ففارقت الحياة بميتة فاضلة  سنة 440، عرفت قديسة في الشرق لمدة طويلة قبل ان يسمع الغرب بها حوالي القرن التاسع، وأعلنت قديسة سنة 1908.

18 ولد لعائلة من أصول أنطاكية بين (925 – 930)، تعلم في القسطنطينية حيث تعرف على الانبا ميخائيل ميلينوس رئيس دير كيميناس، فترهّب لديه وحوّل اسمه من أبراميوس الى أثناسيوس، في سنة 959 هرب من الدير كي لا ينتخب رئيسا للدير، فذهب الى جبل آثوس حيث كان هناك العديد من النسّاك، وهناك تعرّف عليه حفيد الانبا ميخائيل الذي أصبح بعد حين امبراطوراً على بيزنطة فاغدق عليه بالكثير من المنح منها بناء الدير الكبير على الجبل باسم العذراء، وشيئاً فشيئاً اخذ الدير وما حوله سلطة خاصة عن الامبراطورية وحتى عن بطريرك القسطنطينية. وفي هذه الاثناء انشغل القديس اثناسيوس بصاغة قوانين الحياة الرهبانية على انها قوانين ديرية نسكية. وتعزى الى القديس العديد من الشفاءات والاعاجيب، توفي بتاريخ السابع من تموز في احدى السنوات بين 1001 و 1004.

19 من اليونانيّة (h`suci,a) وتعني السكون والصمت، وهي تقليد نسكي للصلاة والتأمّل في الكنائس الشرقية الارثذوكسية والبزنطية الشرقية، وفكرتها مستلهمة من (مت 6: 5-6) اذ تدعو الى الرجوع الى الذات والدخول بذلك الجو الصامت والمقفل لاختبار معرفة الله من خلال الصلاة.

20 (con+templum= contemplatio) من اللاتينية، وتعني تأمّل العيون أو تأمّل العقل، وهو فعل تفحّص أو مراقبه الفضاء أو السماء أو تمثال أو شخص ما، وهو بالتعبير المسيحي فعل التأمّل الروحي العميق المرتكز على النظر الى الاسرار الالهية ومحاولة التفكر بها، ويختلف هذا التأمّل (Contempaltion) عن التأمّل (Meditation) الوارد ذكره اعلاه 1: 7.

21 Tomáš Špidlík, La Preghiera secondo la tradizione dell’Oriente cristiano, P. 159-252, 2002 Lipa Slr, Roma.

(الجزء الأول)

مقدمة عامّة2

ان للدعوة الرهبانيّة جذورها الموغلة في القدم والتي تمتد إلى خلق الانسان على صورة الله ومثاله، لكن بالخطيئة قد تغيّرت شاكلة تحقيق هذه الدعوة، فلذا يجب أن نبتعد عنها ونتطهر ونتجدد لنعود من جديد إلى تعلّم عيش الحياة الحقيقية. إن نعمة الروح المعاشة هي هذه الحياة والتي بدورها تغيّر العالم من عالم الموت إلى عالم الحياة، ومن جسد الموت إلى جسد المجد، كما تحوّلنا بحق من حياة العزلة والانقطاع إلى حياة المشاركة الجماعيّة، فالراهب هو “عزلة” و “مشاركة” في نفس الوقت، هو موت وشهادة للحياة، هو بحق تجسيد لمسكونية الخلاص.

إن التاريخ يحدّثنا عن رجال ونساء من المشرق، عاشوا تحدّي الايمان هذا وتركوا لنا شهادة جهودهم وانتصاراتهم على الخطيئة كما وخيباتهم ايضاً. لكننا في مطالعتنا لحيواتهم ودراستنا لها لن نتجلى، فالتجلّي ليس عملاً سهلاً ينبع من مراقبة كل ما يفعله الاخرون، لكنه يفترض منّا جواباً شخصياً للنعمة. مع ذلك ففي شراكة القديسين يمكننا أن نكون واثقين بان كل ما عاشه الآخرين، بما أنه عِيشَ داخل الكنيسة، فيمكنه ان يمس بشكل أو بآخر أي عضو منها.

لقد لعب الرهبان دوراً واسع الأهميّة في استيعاب وفهم الحياة الروحية في المشرق فمنذ البدايات الاولى كانت الحياة الرهبانيّة صورة الحياة المسيحية الاصيلة….. وهنا علينا الاشارة إلى ملاحظتين اساسيتين فمن الاهمية بمكان أن نتذكر أن في جميع الحقب كان الرهبان أنفسهم الممثلين الرئيسين للحركات القائمة بداخل الكنيسة، أضف إلى ذلك انه من بين اولئك الرهبان نجد افضل المؤلفين لتلك الكتب الروحية التي لم تخفت اهمّيتها على مرّ العصور. لذلك ليس فقط مستيحلاً وإنما غير منطقي التحدث عن الروحانية المسيحية دون الاشارة إلى تلك الشخصيات الرهبانيّة الفذّة.

أما الملاحظة الثانية التي نضيفها ههنا فهي ان في حقبتنا هذه نجد ان الجمعيات الرهبانيّة تبذل جهداً جبّاراً في البحث عن نمط حياة رهبانيّة يتماشى مع حاجات الوقت الراهن، لذا فان هذه الدراسة هي دراسة الحياة الرهبانيّة كما هي بحد ذاتها كمبدأ فهي تطرح من خلال التقليد العناصر الاساسية اللامتغيّرة التي لا تتعلق بالظروف الزمكانيّة، وإلا لكانت تعتبر دراسة التغيّرات الحاصلة في نمط الحياة الرهبانيّة عبر العصور والتي ليست غرضنا في هذه الدراسة.

ولكثرة عظمة كنوز الحياة الرهبانيّة وجدنا أنفسنا مرغمين على اقتطاف بعض من اللآلئ الأبهظ ثمناً التي قدمتها لنا الحياة الرهبانيّة في المشرق لتكريم ثوب عروس المسيح “الكنيسة”. وهكذا فبما أن الحياة المسيحية هي “فنّ روحي” فتبعاً لـ: بولگاكوف3 فالحالة الرهبانيّة هي “فنّ الفنون” فنّ النفس الذي يجب أن يكشف عن الجمال الروحي، لذا فان هذا العمل يستحق العناء.

أولاً: الصلاة4

1: 1- إلتزام الرسول: “صلّوا دون إنقطاع”.

لقد وجد رهبان المشرق أنفسهم ملزمين بالعيش والتشبّع بالتطبيقات المتنوعة لمفهوم المداومة على الصلاة دون توقّف. فهم لم يشكّوا مطلقاً بأن الصلاة المستمرة سواء كانت الزاماً أو لا أن تكون أمراً ممكناً، و بغض النظر عن هذا وذاك فان التفاسير المعطاة للتعبير: “دون انقطاع” تمايزت بالنسبة لمجموعة عن أخرى. هكذا فجماعة المصلين5 اخذت في اعتبارها هذه الجملة حرفياً ورفضت أن تلحق بالصلاة قطعاً أي شيء عالمي حتى لو كان العمل الذي كان بحسبانهم يقاطع الصلاة. بعيداً عن ذلك كان الحل بالنسبة لجماعة الاجيميتيين6 بسذاجة أنهم كانوا يؤلون إلى الحاق الصلاة المستمرة لكن بشكل جماعة، فبالتالي هكذا هدف كان يحتاج على الدوام وجود جزء من الجماعة حاضراً في الكنيسة ليتلوا الصلوات الفرضية بينما يكون البعض الآخر مشغولاً بالعمل أو يأخذ قسطاً من الراحة. أما التفسير الصحيح لهذه العبارة يوجد في كتابات اوريجانوس7: “الذي يصلي دون انقطاع هو ذلك الشخص الذي يوحّد الصلاة مع الاعمال الضرورية وكذلك الاعمال إلى الصلاة”. وهكذا عقيدة ستنتشر لاحقاً وتصبح قاعدة عامّة لنجدها تباعاً في الشعار المشهور “الصلاة والعمل” (ora et labora) الذي اتخذته الجماعة الرهبانيّة البنديتينيّة.

ومن الجلي انه يمكن قلب المصطلحات كما فعل باسيليوس8. لأننا حينها أمام محكمة الله سنحاكم وفقاً لاعمالنا سواء الصالحة أو السيئة، فالواجب الأول الذي على المسيحي القيام به هو “الاستفاضة بعمل الرب” وفي هذا السياق تكون الصلاة واحدة من أهم هذه “الأعمال” (عمل الرب). من الناحية النظرية يمكن ان نعتبر السؤال بحد ذاته الجواب، فهي في مطلق الأحوال شرط فرضه باسيليوس لأن أي عمل يحتفظ بقيمته الروحيّة يجب أن يمتلك استعداداً داخلياً حسناً، هذا الاستعداد يتغذى بالصلوات المفسّرة. فلهذا السبب عندما نقوم بأعمال صالحة يجب أن يكون لدينا اهتمام بزيادة ممارسة الصلاة.

دائماً في داخل هذه الاهتمامات بصلاة مستمرة يتطلّب من الرهبان الامانة للساعات القانونية وكذلك “نظام الصلاة” الذي يضعه الأب الروحي فبعض من الرهبان كانوا يواظبون على ترنيم المزامير بينما هم يعملون، وبقدر ما كانوا يشيدون بترنيم الصلوات بقدر ما كانوا يقومون بعمل أكثر وبسرعة أكبر. فقد كانت لهم كل هذه النصائح كوسيلة تهدف إلى تمكين الراهب من امتلاك ما يسمى بـ: “وضع الصلاة”.

في حين أن في الغرب فإن الكتّاب المعاصرون يفضّلون استخدام المصطلح “أوضاع صوفيّة” أو ” التعبّد المستفيض” والذي يدوم بعضاً من الوقت، على تعبير “وضع الصلاة”، أما في الشرق فالكلمة اليونانية الدالة على “الوضع” ستوظف بمعنى أوسع مما يمكن الاشارة اليه ببضعة كلمات، لكن كاسيانو9 يشرحه لنا كالآتي: هي حالة النفس الثابتة في الله بفضل الذكر الراسخ له. فحالة الصلاة هي ميل مألوف وطبيعي والتي بشكل أو بآخر تستحق أن نسميّها الصلاة لذاتها بعيداً عن الأفعال التي تنتج عنها بصورة متواترة. هي صلاة ضمنية جاهزة على الدوام لكي تتحول إلى صلاة علنيّة، هي “حالة القلب” و “حالة الكمال”.

1: 2- المزامير:

من الطبيعي أن الرهبان كانوا ملزمين بترنيم المزامير بأكملها كل يوم. فنقرأ في ترجام كيرلّوس الفيلوتي، الراهب البيزنطيني من القرن الحادي عشر، الآتي: “أنه كان يستعجل في تعلّم المزامير عن ظهر قلب” وأنه كان ينصح الآخرين بذلك، “حتى لو بدأت بالعمل فإن لسانك عليه بالترنيم وعلى روحك التمعّن بالصلاة”. ويروى أن بعضاً من الرهبان حفظوا المزامير عن ظهر قلب بشكل عجائبي.

إن المزامير هي كالمرآة لأرواحنا، ففي كل لحظة يجد أي واحد منّا فيها ما يتجاوب مع مشاعر قلبه سواء كان شابّاً أو يافعاً، ناسكاً كان أو رجل كنيسة، ولأولئك الذين يبحثون عن السعادة أو عن الحزن بحسب قلب الله.

“إن ترنيم المزامير هو عمل القوى اللاجسديّة”، ففكرة ان الرهبان بترنيم المزامير يتشبّهون بالارواح السماوية نجدها واضحة أو بصورة ضمنية في العديد من الآثار القديمة للآداب الرهبانيّة. “إن المزمور يطرد الشياطين… ويعطينا الأسلحة لمقاومة شرور الليل”. في كتاب المرج الروحي يحدّثنا المؤلف جوفاني موسكو10 عن الأنبا مارسيلّو الذي كان قد رأى جيشاً من الشياطين آتياً لمحاربته عندما كان يرنم المزامير. وهنالك العديد من الروايات التي تحدثنا كيف ان الشيطان يحاول بشتى الطرق منع هذا النوع من الصلاة، وبما انها فرض ملائكي فترنيم المزامير يطهّر الجسد: “يقاوم العواطف ويهدئ روع نزعات وشهوات الجسد”.

وبما انّ المزامير هي قوانين ضد الشياطين، ولأن الرهبان يحفظون نصوص المزامير عن ظهر قلب، فالوقت المناسب لترنيمها هو الليل، يقول باسيليوس: “لقد اعطيت لنا الشمس لفرض النهار، أمّا ترنيم المزامير فتساعدنا على الا نخسر دون جدوى النصف المتبقي من حياتنا في كسل النعاس”.

لقد تطوّر مفهوم الساعات القانونية للصلاة في الحياة النسكية بسرعة فائقة، وكان حضور هذا الصوات الزاما، فبحسب قوانين باخوميوس11 فالضيوف الذين كانوا يأتون في هذه الأوقات كان عليهم الدخول إلى الكنيسة للصلاة مع الرهبان، أمّا باسيليوس فقد سمح ولأسباب جداً خطيرة فيما لو تعذّر على أحد الرهبان الحضور إلى هذه الصلوات، وفي هذه الحالة يتوجب عليه بشكل من الاشكال أن يتّحد روحيّا بالصلاة مع جماعته.

لكن يجب أن نلاحظ أن هنالك في ترنيم المزامير بعضاً من عدم التلآئم “فيشير ايفاغريوس12 ان ترنيم المزامير ينتمي إلى الحكمة متعددة الاشكال، في حين ان الصلاة هي دَوزَنة للمعرفة الروحية الموحّدة غير الماديّة”. هنا علينا قراءة كاسيانو الذي يشير بشكل بديع إلى هذا النوع من الخبرة: “لا تقوم النفس الا بالعبور من هذا المزمور إلى ذلك الآخر، وتقفز من هذا النص الانجيلي إلى رسائل الرسول بولس، من هنا تتهاوى على الانبياء ومن هناك تلتفت إلى التاريخ المقدس وبدون توقّف أو تشرّد، تتأرجح ذات اليمين وذات الشمال في مجمل جسد الكتب المقدّسة غير قادرة على الحيادة عن واحدة منها أو القدرة على اختيار أي شيء على مرامها، أن تفهم أو أن تستنزف شيئاً ما، فهي لا تقوم الا بلمس وتذوّق الحس الروحي دون التحوّل إلى متخصصة بارعة فيها أو تقيم نفسها سيدة عليها”.

هكذا اذن، فبحسب شهادة نفس الكاتب ففي أدير مصر فإن عدد المزامير الواجب تلاوتها لم يكن محدداً فكل واحد كان عليه أن يجد: “المقياس المعقول” الذي يناسبه شخصيّاً وذلك تبعاً لارشاد معين أو تحت تعليمات أحد المعلمين الروحيين.

1: 3- الليتورجيا:

        إن التقوى الرهبانيّة والحياة الليتورجية كانتا على الدوام متّحدتان، فالليتورجيا تأخذ قسطاً مركزيّاً من حياة الرهبان على الاقل لسببين رئيسيّين هما: أولاً ان الحياة الرهبانيّة هي حياة صلاة، فهذه الصلاة يجب أن تكون بشكل أساسي صلاة كنسيّة، وثانياً للانفصال عن العالم. وفيما يخص الاشارات التي تتناول موضوع الحياة الليتورجية فهنا يشرح لنا لماذا هي هكذا وجيزة للغاية كما وأنها عامّة في الوثائق المسيحيّة الاولى، فمن هذه الناحية يطيب لنا الاجابة قائلين بأن الرهبان كانوا يريدون ببساطة المحافظة على تقاليد الكنيسة التي ارتأت منذ الأزمنة الأولى ان تصلّي في أوقات محدّدة وبشكل خاص في بداية النهار وخاتمته. ومن ثم في العصور اللاحقة تبعوا التوجيهات الليتورجية للكنائس المحلّيّة التي طوّرت فرض الصلاة بحسب حاجاتها.

لكن وبسرعة حصل وان الاديرة امتلكت (سواء من ناحيّة الجودة أو من ناحيّة الكمّيّة) العديد من الطرق للمساهمة في إيصال الطقوس إلى حدٍ ما من الكمال، وبهذا ساهمت الأديرة بشكل بارز للعيان بتشكيل الطقوس الشرقية، فالاحتفالات الطقسية كانت تدوم لساعات طوال والاساقفة كانوا مختارين من بين الرهبان، فلهذا هم قادمون من الاديرة، لذلك فقد طرحوا “الليتورجيا الرهبانيّة” في حياة الابرشيات. وهكذا وبمرور الايام تبنى حتى الاكليروس العلماني الالحان والتقاليد الديرية في اداء الصلوات الطقسية. لذا يصحّ القول بأن الطقوس الشرقية مثل هذه قد وحّدت ميزات رهبانية خالصة في طقوسها.

إن الهيأة الاسرارية للطقس تتناول الرموز المرئية للجودة التي تحوزها الكنيسة لكي تكون بذلك جسد المسيح. فالمؤمن يكون غاطساً في سرٍ كامل لأن عبر عناصر هذا العالم يتجلى له العالم الجديد للقيامة في المسيح. كلمات وحركات، صور وأصوات، أشخاص وأشياء، هم سواء كما نجدهم في حياتنا اليومية لكنهم مملوؤن بمسحة الروح القدس الذي يخلق الانسان الجديد ويجدد كل شيء.

        إن كلا الشكلين التأمّلي والاسراري للطقس قد بصما بصورة قويّة التقوى الرهبانيّة عبر العصور. فاذا كانت جماعة الايسيكاستيين13 يمتنعون بعض الاحيان من المشاركة في الاحتفالات الطقسية الجماعيّة، فهذا كان للتذكير بأن هدف أي ليتورجيا هو أن تقود إلى ليتورجيا القلب، وذلك بحسب تعبير غريغوريوس السينائي14: “القلب المتحرر من الافكار والذي يحركه الروح هو معبد حقيقي حتى قبيل الحياة المستقبلية”.

        فكتاب الفيلوكاليا15 يصطبغ بمجمله بهذه الحركة التي تنطلق من الليتورجيا المرئية لتصل إلى التأمل الصوفي، فالنصوص والحركات والألحان تفهم كأنها تحضير لليتورجيا السماويّة، لذا فهو تجاوب عميق لليتورجيا الجماعيّة والخبرة الداخلية للقديسين.

تأليف: توماس شبِدْلِكْ / ترجمة: الأنبا سامر صوريشو يوحنا الراهب

الهوامش:

1 تأليف: توماس شبِدْلِكْ، و مؤلفان مساعدان هما: ميكيلينا تيناچي وريچارد كيموس، والكتاب هو من منشورات دار ليپا بالتعاون مع مركز أليتّي التابع للمعهد الشرقي الحبري. نشرت الطبعة الاولى للكتاب باللغة الفرنسية في روما سنة 1999، أما الطبعة الاولى من الكتاب المترجمة إلى اللغة الايطالية والواقعة في 360 ص -والتي منه تأتي الترجمة العربية- فنشرت في روما سنة 2007 قامت بها الاستاذة ماريّا كامپاتيلّي. توماس شبِدْلِكْ (الأب الكاردينال): ولد في بوسكوفتچ من أعمال مورافيا (الچيك) سنة 1919، أنهى دراساته في الفلسفة واللاهوت في العديد من الجامعات الاوروبية، ومنذ عام 1954 بدأ بتدريس اللاهوت والروحانيات والآباء والشرقيات في جامعة الغريغوريانا وفي العديد من الجامعات والمعاهد الحبرية، عمل كمرشد روحي في معهد “نيپوموچينو” الحبري في روما  لمدة ثلاثين عاماً، يعيش ويعمل في مركز أليتّي التابع للمعهد الشرقي الحبري، له العديد من الدراسات والطروحات العلمية والمهمة وخاصة في مجال اللاهوت الروحاني المشرقي.

2 هذه المقدمة هي عبارة عن مقتطفات من تقديم الكتاب ومقدمته اخترناها لتزيين مستهل هذه الحلقات. إن هذا الكتاب هو دراسة علمية معاصرة اعتمدت بالاساس على عدة مصادر ودراسات اوروبية حديثة وكذلك على كمٍّ هائل من الوثائق والمصادر باللغات القديمة، فهذا البحث لايخلو فيه سطر من هامش أو تعليق أو إشارة الى المصادر، لذا فقد ارتأينا عدم ذكر تلك الهوامش لكثرتها وللارباك الحاصل من جراء وضعها، وننصح الباحث المختص بالرجوع اما الى طبعة الكتاب بالفرنسية أو الايطالية المشار اليهما للاستفادة من المصادر. أما بقية الهوامش المدرجة في المقال فهي عبارة عن ايضاحات للتعابير والمفاهيم الغامضة والشخصيات الوارد ذكرها في النص، وهي من وضع المترجم، اعتمد في اغلبها على الموسوعات الالكترونية وبخاصة موسوعة ويكيبيديا باللغتين الانجليزية والايطالية.

3 الأب سيرجي نيكولافيتش بولگاكوف: ولد في ليفني 28/6/1871 – وتوفي في باريس 12/7/1944، لاهوتي اثوذوكسي روسي ويعتبر فيلسوفاً وعالم اقتصاد. ولد في عائلة ارثوذكسية من أب كاهن، درس في كلية الحقوق بجامعة موسكو حيث درس باجتهاد أيضاً علم الاقتصاد السياسي. اعجب بالماركسية فدرسها والتحق بحركتها، ومن بعد لقائه بليو تولوستوي عاد الى رشده الايماني واصبح من مناهضي الماركسية، فكتب العديد من الاعمال الفكرية المثالية والف اهم الاعمال اللاهوتية الارثوذكسية المعاصرة، سيم كاهنا عام 1918، ودرّس اللاهوت العقائدي والقانون في براغ، وساعد في تأسيس معهد القديس سيرجيوس اللاهوتي في باريس الذي كان فيه مديرا واستاذا للاهوت العقائدي حتى وفاته، وآخر عمل له كان في سفر الرؤيا.

4 في هذه الحلقات سيكون الفصلان الخامس والسادس موضوع اهتمامنا، إذ بذلك نكون قد غطينا موضوع شعار رهبنتنا “بالصلاة والعمل نبشّر” التي تحتفل في هذه السنة بالذكرى الـ(200) للتأسيسها. علماً أن هذا الكتاب يتكون من سبعة فصول والتي تقسّم بدورها الى مفاصل عدة، اذ يتناول المؤلف في الفصل الاول من الكتاب نبذة عن تاريخ الحياة الرهبانية في المشرق وبعض المقارنات التاريخية، وفي الفصل الثاني يأتي الى موضوع الرهبان كرجال الله، وفي الفصل الثالث يتطرق الى المشورات الانجيلية باسهاب وتفصيل، وفصله الرابع هو مخصص للحياة النسكية ومبادئها وممارساتها ومبدأ هجر العالم، أما الفصل الخامس فيتناول ركن الصلاة واهميتها في الحياة الرهبانية، ومن ثم الفصل السادس الذي ينقسم بدوره الى مفصلين مهمّين الأول العمل الرهباني والثاني رسالة الرهبان، أما الفصل الاخير من الكتاب فيتحدث عن اشكال الحياة الرهبانية.

5 هي حركة رهبانية تعود الى القرن الرابع في بلاد ما بين النهرين أسسها اديلفيو الذي كان يؤكد على ان تبعا للخطيئة الاصلية لآدم فان جميع البشر امتلكوا شرا ملازما للنفس والذي لايمكن هزيمته من خلال اسرار الكنيسة (إذ كانوا ينكرون اسرار الكنيسة) لكن فقط من خلال الصلاة المستمرة التي تقدر على محو اي عاطفة أو رغبة. لكن كتابهم المرجعي تم حضره في العديد من المجامع الكنسية سواء الارثوذكسية أو النسطورية. هذه الجماعة لم تكن تعمل بتاتا وكانت معيشتهم تعتمد على الصدقة، اشتهروا بصلواتهم الطويلة والرقصات المرافقة لها.

6 الأجيميتيين: من اليونانية وتعني اولئك الذين لا ينامون، وهم رهبان بيزنطينيون يتبعون جماعة اسسها القديس اليسّاندرو الأجيميتي في بدايات القرن الخامس، الذين اتخذوا في البداية خليج البوسفور موقعا لهم ومن ثم انتقلوا الى بيزنطية، ومن الاسم يستدل على نمط حياتهم، اذ كانوا ينقسمون الى مجاميع تتوالى على ترنيم المزامير بصورة متواصلة ليل نهار. ولأن الامبراطور جوستينيانو لم يكن راغباً بهم فقد اتهموا بالنسطرة وحوكموا من البابا يوحنا الثاني سنة 534 ولا نجد لهم اي أثر في حوالي نهايه القرن السادس.

7 أوريجانوس (185- 254): كان من ابرز اوائل آباء الكنيسة المسيحية. ويعتقد ان يكون قد ولد في الاسكندرية وتوفي في قيصرية 254. كتاباته هامة بوصفها واحدة من أولى المحاولات الفكرية لوصف المسيحية. كان أبويه مسيحيين ومن الأتقياء، وكان ذو عقلية فذّه وصار نابغة في العلم رغم حداثة سنه. وأشتهر أيضاً بمساندته وتشجيعه للمؤمنين الذين يتعرضون للأضطهاد وكان يقويهم في الإيمان حتى يستشهدوا. ووصل إلى أن يكون مديرا لمدرسة الإسكندرية المسيحية وهو في سن الثامنة عشرة بعد أن عينه البابا ديميتريوس الأول البطريرك الـ 12 رئيسا لمدرسة الأسكندرية اللاهوتية خلفا لأكليمنضس الأسكندري. كان نَشِطاً في تفسير الكتاب المقدس والدراسات الإنجيلية المُقارنة. وقد كتب أكثر من 6000 تفسيراً للكتاب المقدس، بالإضافة إلى كتاب الـ”هيكسابلا” الشهير.

8 باسيليوس الكبير: ولد مابين 329 و333- توفي 1ك2 سنة 379، اسقف قيصرية في قبدوقية وهو اللاهوتي الاكثر تأثيرا ودلالة في القرن الرابع، وكان لقدرته على الموازنة بين المبادئ اللاهوتية والعلاقات السياسية الاثر البالغ في جعله مدافعاً مشهورا لموقف المجمع النيقاوي. وفضلاً عن العمل اللاهوتي الكبير، كان باسيلوس معروفا باهتمامه بالفقراء والمهمشين فهو يعتبر قديسا لكل من التقليدين الكنسيين الشرقي و الغربي على السواء. ويشكّل باسيليوس مع غريغوريوس النازيانزي واخيه غريغوريوس النيصّي مجموعة الآباء القبدوقيين او المدافعين، واعطته الكنيسة الشرقية الارثوذكسية والكاثوليكية لقب الكاهن المبجل، فيما اطلقت عليه الكنيسة الرومانية الكاثوليكية لقب معلم الكنيسة. ويشار اليه ايضاً باسم “كاشف الاسرار السماوية”. وكان لباسيليوس الدور الواسع في تاسيس الخطوط العريضة للحياة الرهبانية مركزا على نمط الحياة الجماعية والصلاة الطقسية والعمل اليدوي، وفي المسيحية المشرقية يعرف مع القديس باخوميوس بأب الرهبانية الجماعية الديرية.

9 كاسيانو الراهب أو المعروف بالناسك: (360- 435) كاتب يوناني – روماني ولد فيما يعرف الآن بدولة رومانيا، اهتماماته الاساسية ككاتب هي الحياة النسكية والرهبانية. وبالرغم من انه تعلم ضمن حدود الامبراطورية الشرقية على يد العديد من اباء الصحراء الا ان اول عمل معتبر له صدر في بلاد الغال. لقد كان مناصرا للاهوت اوريجانوس، وعاش في القسطنطينية حتى بعد رفض تعاليم اوريجانوس، وهناك عمل مع القديس يوحنا الانطاكي قبيل ان ينطلق الى مرسيليا حيث اسس هنالك ديرين اثنين. كتب العديد من الكتب في الحياة الرهبانية تهدف الى تقديم الحياة الديرية وشرحها اكثر من كونها كتب زهدية، وحاول من خلالها شرح كيف ان فضائل الراهب المنعزل ممكن ان تكون فضائل جماعية.  

10 يوحنا موسكو: (540/550 – 619/643) راهب بيزنطيني مؤلف لنصوص سير حياة القديسين، كتب ترجمة حياة يوحنا أليمون، وكذلك ألّف كتاب المرج الروحي، والذي يعتبر مجموعة من الحكايات والنوادر والأقوال لرهبان الصحراء، والذي كان له الانتشار الواسع في عصر النهضة.

11 القديس باخوميوس: (292-15/5/348) راهب مصري، عسكري سابق، يعتبر مؤسس الحياة الديرية الجماعية، ويعتبر قديسا في العديد من الكنائس منها الكاثوليكية والتي تحتفل بذكراه 9 آيار، والارثوذوكسية والقبطية اللتان تحتفلان بذكراه 15 آيار. سنّ أقدم القوانين الخاصة بالحياة الرهبانية الجماعية والتي نجدها لحد اليوم، ويعتبر مؤسس أول دير رهباني حوالي سنة 320، وفي القرن الرابع كتبت عنه سيرة حياة رهبانية سمّيت “سيرة حياة باخوميوس”.

12 ايفاغريوس البنطي: (345- 399): راهب وناسك من اشهر شخصيات الكنيسة في نهاية القرن الرابع عرف بالمفكر الحذق والمتكلم اللامع والكاتب الموهوب. خلال خدمته كان معروف كصديق موثوق للعديد من رؤساء الكنيسة المعاصرين له والمؤثرين مثل غريغوريوس النازيانزي والنيصّي ومقاريوس المصري وثيوفيلوس الاسكندري ونيكتاريوس القسطنطيني. ولد في عائلة مسيحية في قرية صغيرة تدعى ايبورا من اعمال المقاطعة الرومانية بونتوس، سيم شماسا ورئيس شمامسة على يد باسيليوس في القسطنطينية. عندما دعا الامبرطور ثيودوسيوس الأول الى المجمع المسكوني الثاني 381 وقف ايفاغريوس الى جانب غريغوريوس ولعب دورا مهماً في الحرب الناجحة ضد الآريوسية. بعدما قاده الغرور والعواطف الى العديد من التجارب منها الافتنان بامراة متزوجة لكن قبل حدوث اي شيء بينهما اتته رؤيا مما جعله يهرب الى اورشليم، ومكث هناك قليلا من الوقت في احد الاديرة لكنه لم يستطع نسيان مجده الواهي فسقط مريضاً لكنه لم يشف حتى وصل الى صحراء مصر حيث مكث اكثر من 14 عاما هناك متابعا دروسه على يد كل من مقاريوس العظيم ومقاريوس الاسكندري.

13 جماعات رهبانية تواجدت في المشرق بالعموم وبين رهبان  جبل آثوس خصوصاً كان لهم كمبدأ حياة مفهوم السكينة الروحية والتأمل الروحي الذي يدعونا الى تشبيهه بالعالم الهندي، والتي تدوم ممارستها الى فترات طويلة مصاحبة بترديد عبارات  وجمل معينة مثل: “أيها الرب يسوع المسيح، إرحمنا”.

14 اصله من اسيا الصغرى عاش في حوالي النصف الاول من القرن الرابع عشر تجول كثيرا ومن جبل سيناء اخذ لقبه، وصل الى جبل آثوس في أثينا واعلن البشرى السارة وجمع له جملة تلاميذ رهبان معلما اياهم الحفاظ على صلاة الفكر، وفي زمن لاحق اصبح اسقفا للقسطنطينية، له خمس مقالات في كتاب الفيلوكاليا، ان تعاليمه الروحية وحياته النسكية كانت مثالا هيمن على شكل الحياة الرهبانية في القرن الرابع عشر، وكان لكتاباته الاثر البالغ في انتشار الصلاة القلبية في الشرق.

15 حرفيا: حب الجمال، وهو مجموعة من النصوص الروحية الرهبانية والنسكية للكنيسة الارثوذكسية طبعها في كتاب كل من نيقوديمو من جبل آثوس ومقاريو القورنثي باللغة اليونانية في مدينة البندقية سنة 1782.