أديار الرهبنة

دير الربّان هرمزد

يعتبر هذا الدير دير الأم للرهبنة ، ويعتبر من أهم المعالم الروحية وارث حضاري وتاريخي للكنيسة ، فجذوره تمددت في عمق التاريخ الرهباني والكنسي . يطل الدير من أعلى جبل بيت عذرى على سهل نينوى ، كالنسر المعشعش بين الصخور مدهشًا في تكويناته ، وجمال بناياته وكهوفه . ألم يتنبأ عنه مار ميخا النوهدري من القرن الرابع وشبهه بنسر عظيم يسمو مقامه فوق الملائكة ، ويعشعش بين شقوق جبل القوش ، ويلد افراخًا روحيين ، وكل من يدعو باسمه يشفى من كل وجع ومرض